المؤذن

هو في المنام دال على الداعي إلى الخير، أو السمسار، أو العاقد للزيجات أو حاجب الملك، أو المنادي في السجن، فإن أذن أذاناً تاماً، وكان ذلك في أشهر الحج، ربما دل على الحج. وربما دل الأذان على السرقة، وإن أذنت المرأة في مئذنة الجامع ظهر في البلد بدعة عظيمة، وإن أذن الصبيان الصغار استولى الجهال على الملك، خاصة إن كان الأذان في غير وقته، والمؤذن المجهول بمنزلة السلطان على رعيته.